قصص حقيقيه






قصص حقيقيه تحكي من علي لسان اصحابها ومفيش ولا جمله تأليف
☆☆☆☆☆☆☆☆☆☆☆☆☆☆☆☆☆☆☆




الحكايه الاوله: انا ع*ر ******
حكايه بدأت بعد اول مولود لخالتي ، خالتي ولدت بنت
وجه معاد السبوع بتاعها ، طلع جوز خالتي خالتي يعلق
الزينه بتاعت السبوع بدون اي مقدمات او اي سبب وقع علي دماغو جالو نزيف داخلي وتوفي.
بعد ٤ اشهر حصل حجات غريبه مع خالتي ، تحس ان بنتها بتمشي علي رجليها ومع العلم ذي مقولت بنتها عندها في الوقت اللي خالتي شافت الكلام ده ٣ شهور
مفيش طفله في السن ده بتمشي او بتتكلم ، روحت عند خالتي في يوم اقعد معاها شويه و اجبلها طلبات ،الوقت اتاخر فقالتلي بات هنا وامشي الصبح، بالفعل دخلت علي السرير وخالتي بتنشر الغسيل،لقيت الاوكره(مقبض الباب) عماله تتحرك وانا منتظر ان حد يدخل فضلت حوالي ٣٠ ثانيه فيقول لخالتي ، متفتحيش الباب وخشي انت بتعملي في الاوكره(المقبض)كده ليه ، بتقولي انت عبيط يبني ما انا جنبك في البلكونه اهو، خدت الموضوع لهزار عشان متخفش وخرجت من البلكونه وروحنا نتعشي، يمسك
اوكره (مقبض)الباب لقيت الاوكره ناااار لدرجه اني ايدي اتحرقت وحتي الان اثار الحرق في ايدي ومفيش اي تفسير لمده.

الحكايه الثانيه:م**د ال**يدي

بدأت الحكايه لما كنت بسمع احمد يونس وحاطط الهاند فري وطالب نور الاوضه ومندمج، وقالع التيشيرت ومتغطي بالبطانيه في الجو الحر ده،وانا مندمج لقيت جسمي بيجيب عرق بطريقه غبيه ، ده غير أن الفرشه بتاعت السرير اتغرقت ميه ، حسيت
بشعور غريب جدا حسيت ان الدنيا بتختفي من حواليا
وكأني بعدت عن البيت، وبقيت مش حااسس بجسمي
ولا اي حاجه حواليا ، بقيت بسمع اصوات غريبه،رغم اني متغطي بالبطانيه ولكن في هواء ساقع داخل البطانيه ، ده غير أن الاوضه متقفله وفي الوقت ده الجو كان حر جدا، ومش عارف اي اللي حصلي اصلا
لو عندكم تفكير عرفوني.

الحكايه الثالثه: ع***ف ع*ي

الحمایه بدآت لنا کنت فی المقابر بزور جوری وابویا
خونی الوقت وفضلت قاعده لحد المغرب، دخل حد المقابر ب موتوسیکل(دراجه بخاریه) الغریب آن الرجال دخل فی وقت ده والوفت ده محدش بیرووح
یزور حد فیه، الأغرب من ذلك أن (الدراجه البخاريه)
دخلت المقابر من غير اي تعثر او (غرز)في طريقها وده
بسبب الرمال الکتیره الموجوده،ابدیت ار کز علی الاشجار لمحت حجات اشبه بالقرود بتصدر اصوات غریبه، حشرات انتشار فی المکان آلای انا قاعده فیه،
اتصدمت فی الوقت ده لنا لقیت الموتوسیکل(دراچه ناریه) خارجه من المقابر بس بدون الشخص اللي كان راكب عليها او الاوضح انها كانت من غير سائق ليها ،
في سرعه الصاروخ خرجت من المقابر وروحت البيت واكتشفت أن الوقت ما بين المغرب والعشاء او ما بين غروب الشمس ده بيكون حرااس المقابر من الجن ذي ما بيقولو بينشر اي حد في الوقت ده وده معتقادتهم في الصعيد والأرياف.
منقوله...

إرسال تعليق

0 تعليقات