فستان_ابيض الجزء 2







فستان_ابيض الجزء 2





فستان ابيض الجزء2






فستان_ابيض الجزء 2

تلك الليله كانت عصيبة جدا
كيف يفتح الباب ويغلق
بدأت الأفكار في راس تيفون
هل السبب #الفستان
لماذا يحدث هذا لي
لماذا لم يحدث لي عندما كنت في بيت اهلي هوه يفكر بس الرعب الحقيقي يلي هوه في كلام تاني خالص
.





بقا جالس ينظر إلى جدران الغرفة
وهو يرتعش خوفاً
وهو كذالك حتى سمع صوتا من تحت السرير الصوت يتعالى في الغرفة يقول تعال لي
تعال انا خائفة
وبدأ بالفزع وهو يضرب الباب ويحاول فتح الباب ولكن جسدة بأكمله يرتعش سقط المفتاح على الأرض لا يستطيع لتقاط المفتاح
بعد 10 دقائق انقطع الصوت
وهو ينظر إلى الباب و الغرفة خلفة و انقطع النور من الغرفة وسمع صوتا قريبا منو و لمس كتفه بعد ذلك اغمى عليه في الصباح استيقض الساعة التاسعة صباحا
هنا تأخر عن العمل لبس ملابس بسرعة وراح مسرع إلى العمل في المزرعة عندما وصل لم يجد العم لوس في المزرعة



اخذ يعمل مثل كل يوم
أصبحت الساعة الثانية ضهرا
وهو خائف من العم لوس
خاف أن يطردة من العمل بسبب التأخير
أصبحت الساعة الثالثة أتى العم لوس قال العم كيف حالك يا تيفون




قال له بخير شكرا لك يا عم
ودخل المنزل
تيفون فرح قال ربما لم يلاحظ
خرج العم لوس قال يا ابني اليوم خرجت في زياره صديقي في مزرعته الجديدة
اخذ العم يتفقد أعمال المزرعة انها بأفضل حال
العم لوس كان متعب قال يا تيفون اعطي العشاء للحيوانات ثم اذهب
اكمل العمل وهو يريد الرحيل إلى الفندق
قال في نفسه ارتاح قليلا ثم اذهب نام في وسط المزرعة الليل جاء
أصبحت الساعة 8وهو نائم
9وهو نائم 10وهو نائم
استيقظ في العاشره ونصف
هنا هوه خائف حتى من المزرعة.
الأصوات الغريبة التي حولة
قال في نفسة هل أعود إلى الفندق
أو ابقى في البيت الصغير و استيقظ مبكرا و اقول للعم أنني أتيت مبكرا اليوم
أفكار تأخذه وأفكار تجيبه ولا يعرف مالذي سيفعلة
قرر الدخول إلى البيت الصغير
وكان البيت مليان من الغبار و أنسجة العنكبوت
وكان مليان وصخ
.






هل انام أصبحت الساعة 11
الفندق يغلق الباب الرئيسي ب 12 ليلا
قال أمامي ساعة إذا ركضت استطيع ان اصل قرر أن يذهب إلى الفندق
يركض ثم يركض حتى وصل الشارع وسمع صوت لماذا تأخرت عني انا خائفة أسرع إلى باب الفندق دخل إلى الاستعلامات الخاصة بالفندق
و في هذا المرة وجد رجل كبير في الاستعلامات قال له يا عم ما قصه الغرفة رقم ( ٨ ) في الطابق الثاني
وهنا أزالت ابتسامة الرجل وقال إله من الذي أعطاك مفتاح هذا الغرفة الملعونة يا ابني
قال تيفون يا عم لماذا قلت غرفة ملعونة قال الرجل يا ابني
هذا الغرفة حدثت بها حالة قتل
قتلت فيها فتاة جميلة وكانت في ليلة زفافها قتلها زوجها ولا أحد يعرف لماذا قتلها ومن تلك الجريمة
اي شخص ينزل و نعطيه مفتاح تلك الغرفة ثاني يوم يخرج منها ولا يريد المال
قال يا ابني أهل انت مرتاح فيها قال لا يا عم انها مخيفة و اريد النوم هنا قال إله اذهب الى الغرفة و اجلب اغراضك كاملة قال حسنا يا عم لا يعلم مالذي سيحدث
.





عندما صعد إلى الغرفة كانت الساعة ب الواحدة ليلاً
عند دخولة اخذ يجمع الأغراض والملابس حتى يخرج منها نهائياً
وهوه يجمع الأغراض انقفل الباب
.





قام يصرخ و خرجت من تحت السرير فتاة بفستان_ابيض
أخذت تقترب تقترب وتقول لماذا تأخرت انا خائفة
وأخذت تضحك وهو يصرخ
الرجل قال لماذا تأخر تيفون
سمع صوت من الشارع هناك حريق شب في إحدى البيوت ساعدونا ذهب الرجل يساعد لإخماد الحريق
كيف شبت النار لا أحد يعرف
تيفون لا يزال محبوس في الغرفة
اقتربت منو وقالت انظر لي كم انا جميلة ولم ينظر ليها غضبت
وقالت انت ايضا تكرهني
اخذ يصرخ يصرخ لا كن لم يسمعه احد الجميع رحلوا إلى إخماد الحريق
قالت لا مفر انت تكرهني ثم اختفت
حاول كسر الباب يحاول ولم يستطيع فسمع صوت يقول له
تعال لا تهرب
و تتركني انا خائفة
تيفون قريب من الباب و هناك يد مسكت يده وتم سحبه أسفل السرير بقوه يحاول الإفلات ولكن هناك قوه تسيطر عليه
عندما أتى الصباح
فتحوا الباب وجدوا تيفون وجهة عليه علامات سوداء و بالقرب منو فستان_ابيض أتوا حتى يخرجوا تيفون من الغرفة قال لهم اذهبوا انا هنا مرتاح لا أحد يدخل اذهبوا لا أريد رأيه احد منكم
عرفوا أن تيفون اتصل بعالم ثاني
بسرعة اتصلوا بمركز الأمراض العقلية وتيفون الان فيها ولا يزال يحمل ذلك الفستان_الابيض
.


فستان_ابيض
ملعون
.


ولا تزال تلك الغرفة مقفلة بسلاسل
.
وتيفون لا يفارق ذلك- الفستان.






إرسال تعليق

0 تعليقات