انتقام شبح الجزءالثالث والأخير








.....انتقام شبح....الجزء الأخير ....




انتقام شبح









حاولت انزل من ع السرير بس إيه ده .


في حفره كبيره من النار تحت السرير . 

و السرير طاير فوقيها .
 المنظر كان مرعب ومفزع وفاء مقسومه نصين وملامح وشها مخيفه وغرقانه دم .



 والطفل المخيف ده بيزحف عليا و كان ماسك سكينه في أيده وفضل يشرح في جسمي و حفرة النار تحتي . حسيت بالعجز وبقيت مش عارف اعمل ايه .
 كل اللي قدرت اعمله اني احط ايدي علي وشي وأصرخ. أصرخ واقول ، والله مكنش قصدي .
 سامحوني .
 والله مكنش قصدي ، .





وفضلت أصرخ وانا حاسس بجسمي بيتشرح 
.فجأه الدنيا لفت بيا وحسيت بهبده جامده وكأن السرير اللي نايم عليه اترمي علي الأرض. فتحت 
عيني ملقتش حاجه 


. ولقيت نفسي مرمي علي الأرض في شقتي وجسمي كله متشرح وضهري محروق 




. قمت بالعافيه وقلت مادام مش قادر أهرب منهم يبقي لازم اواجهم 
. وقفت في نص الصاله وبقيت أنادي واقول ،، ياوفاء سمعاني ياوفاء 



. انا عارف انك عايزه تنتقمي مني عشان اللي عملته بس لازم تعرفي حاجه واحده بس انك انتي السبب ،، سمعت صراخ عالي في وداني 



. كملت كلامي وقلت ، ايوه انتي السبب
 . انا كنت بحبك وانتي عارفه اني كنت بحبك بس شكك فيا وخنقاتك معايا هما اللي وصلونا لكده . وانت يا ابني انا كنت بحبك وكنت باستناك بفارغ الصبر وكان نفسي اشوفك واشيلك بين اديا





 . كان نفسي أفرح بيك 
. لازم تعرفوا ان اللي حصل ده كان غصب عني والله يا بني كان غصب عني 
. سامحوني 
. سامحوني
... . وانهرت في البكاء وقاعدت علي الارض وانا بيكي 



.... وفجأة لقيت وفاء واقفه قدامي بس شكلها مكنش مخيف زي كل مره
. بالعكس كانت جميله زي اول مره شوفتها 
.وكانت شايله علي اديها طفل جميل
 ...


وقفت ولقيت نفسي بقربلهم من غير ما أخاف 
. حطيت ايدي علي شعرها وقلتلها بصوت مكسور ، سامحيني ، وبصيت لابني وقلت وانا ببكي بشده ، سامحني يا بني ، لقتهم بيبتسمولي
 . وخدتهم في حضني وفضلت أبكي 

..وفجأة اختفوا ولقتني حاضن الهوي .
مسحت دموعي 
.. ونزلت وركبت عربيتي 
..

وروحت لقسم الشرطه
 ... واعترفتلهم بكل حاجه
 ........ صحيح اتحبست ويمكن أخد إعدام 
... بس كان لازم انا كمان ادفع التمن 
..
تمن لحظة الغضب اللي ضيعتنا كلنا

 ...

.....تمت.....






إرسال تعليق

0 تعليقات