انتقام شبح . الجزء التاني











.....انتقام شبح .... الجزء التاني .



انتقام شبح



بصيت في الساعه لقيتها حوالي اتنين بليل..
رفعت البرميل علي ضهري وبصعوبه شديده قدرت انزل بيه الشارع . روحت ناحية عربيتي ودخلت البرميل جواها وركبت عربيتي وقررت اروح ارمي البرميل في النيل ..




ياااه خلاص بقيت مجرم ..
 قتال قتله ..
 في لحظه كده كل حاجه راحت ومستقبلي ضاع ..
 وقتلت مين وفاء مراتي .
 حب عمري .
 وابني اللي كان في بطنها .
 قتلته من قبل حتي ما يشوف الدنيا .
 قتلته قبل ما يتولد ....
اللي انا عملته ده ....



 انهرت من البكاء لدرجة اني كنت هعمل حدثه .
بس انا ماكنش قصدي .
والله العظيم مكنش قصدي. انا كنت بحاول أخد منها السكينه .
 بس مين هيصدق كلامي .
وصلت عند النيل .



 كان في حته كده كنت متعود اروح اصتاد سمك منها قبل الجواز .
 ماكنش ليها سور . 
روحت عندها .
 فضلت قاعد في العربيه شويه أبص يمين وشمال لحد ما اتأكدت ان مافيش حد ماشي في الشارع ..



نزلت من العربيه .
 طلعت البرميل من العربيه وطبعا ده كان بصعوبة جدا . 
جريته علي الأرض ورميته في النيل .
فضلت واقف شويه لحد ما البرميل اختفي في الميه ..



ركبت عربيتي وروحت ع البيت .
 دخلت الشقه وبدأت انضف الدم اللي علي الأرض .
كل ده وانا مش قادر أستوعب اللي حصل ولا قادر اصدق .
 عمري ما كنت أتصور أن ممكن ده يحصل ......
نضفت الشقه وغسلت السكينه والساطور. ..




ومن شدة تعبي وارهاقي اترميت علي الكنبه وماحستش بنفسي ....
 روحت في النوم او زي ما تقولوا كده اغمي عليا ...
بعد شويه صحيت علي صوت بيناديني وكأنه همس في وداني
،،احمد .
 احمد. اصحي يا احمد .



 شوف انت عملت ايه فينا اصحي ،، ...
 فتحت عيني لقيت وفاء واقفه قدامي .
 ايوه وفاء..
 مقسومه نصين .


 النص التحتاني واقف لوحده ونصها الفوقاني واقف لوحده والدم كان مغطيهم .
 بس إيه اللي في اديها ده ...
ده طفل صغير . 
طفل رضيع كانت شيلاه علي اديها وكان بيبصلي قوي . 

قلبي كان هيقف من المنظر واتسمرت مكاني علي الكنبه .
 فجأه الطفل ده ساب اديها وبقي يزحف ناحيتي وكان شكله مخيف وغرقان دم .


 وقرب مني ومسك في هدومي وفجأة صوت صريخ جامد قوي .
 غمضت عيني وانا باصرخ وبقول ،، ماكنش قصدي .. 
ماكنش قصدي ،، وبعدين الصوت راح فتحت عيني ملقتش حاجه وكأني كنت بحلم.
 بس انا مش بحلم انا صاحي .
 وببص علي هدومي لقيت عليها أثر بالدم لكف طفل صغير وده اكدلي اني مكنتش بحلم....




كنت خايف ومرعوب ومش عارف اعمل ايه ..
انا اتخلصت من الجثه لكن اتخلص من شبحها ازاي . 
والطفل اللي شوفته ده .. 
ده اكيد شبح ابني اللي كان في بطنها ...
 ولا انا بيتهيألي..




النهار كان قرب يطلع غسلت وشي وغيرت هدومي وقررت انزل اروح لبابا مع اني مش عارف لو سألني عن وفاء اقوله ايه .


فتحت باب الشقه وخرجت وانا نازل ع السلم سمعت صوت بكاء الطفل اللي ظهرلي جاي من ورايا وعلي قد ما كنت خايف كان قلبي بيتقطع عليه .

 لفيت ورايا ملقتش حد . 
كملت نزول بسرعه وركبت عربيتي .بس ايه ده .
 دي نار .......


 نار خارجه من شنطة العربيه . النار زادت في لحظه .ووصلت للكنبه اللي وري .حاولت أفتح باب العربيه بس الباب مش


عايز يفتح . بدأت احس بسخونة النار في ضهري .
 حاولت أفتح الباب التاني مبيفتحش خلاص انا بموت النار مسكت في ضهري خلاص انا بتحرق . لكن فجأه النار اختفت ......
 وباب العربيه اتفتح .....




 نزلت من العربيه بسرعه بصيت علي شنطة العربيه ملقتش حاجه .
 بس النار اللي كانت والعه دي ايه انا مبيتهيأليش والدليل علي كده اني حاسس بحرقان شديد قوي في ضهري واكيد ده من النار اللي كانت ماسكه فيا. ....



مبقتش عارف اعمل ايه كنت زي اللي في دوامه مش قادر يخرج منها . كأني في كابوس مفزع ومش عارف اصحي منه ..
النهار طلع و حاسس بآلام شديده في ضهري .
فضلت ماشي في الشارع بتطوح زي السكران
لحد ما وقعت من طولي .......




فتحت عيني لقتني نايم علي سرير في المستشفى ولقيت ابويا قاعد جنبي .
 فرحت قوي لما شوفته وحاولت أقوم عشان اترمي في حضنه لكن مقدرتش . 
ابويا طبطب علي كتفي وقالي، حاول ترتاح، .. قلتله، انا فين،
قالي ، متخافش انت في المستشفى .
 أصلك كنت سايق العربيه بسرعه لما عرفت ان وفاء بتولد وعملت حدثه ونقلوك علي هنا .

 بس متقلقش انت كويس شوية حروق بسيطه في ضهرك .
 وعلي فكره وفاء ولدت جابتلك ولد زي القمر.،، رديت وانا هطير من الفرحه .
يعني وفاء مامتتش ، يعني انا مقتلتهاش وكل ده كان حلم ، رد عليا ابويا وقالي بطريقه غريبه.، حلم ههههههههههه ، وبدأ ضحكه يعلي بصتلوا باستغراب وقلتله بابا انت بتضحك كده ليه بصلي ورد وقال ، انت فاكر انك هاتهرب مننا .


 لازم ننتقم منك .، فجأه لقيته بيبرقلي .
 ايه ده بس دي مش عينيه دي عنين وفاء .....
فجأه وقف وشكله اتغير بقي شكل وفاء واتقسم نصين ولقيت الطفل الصغير علي طرف السرير بيزحف عليا وبيقربلي وماسك سكينه في أيده .....
 حاولت انزل من ع السرير .



يتبع......


 بس إيه ده .

إرسال تعليق

0 تعليقات