مغارة اوقاس بالجزائر










جميلة حد الرب




تقع في ولاية بجاية بالتحديد عند المدخل الشرقي للولاية عند الطريق

الوطني التاسع و قد تم اكتشافها عن طريق الصدفة من قبل عمال شركة حفر

وتنقيب اسبانية ، وقع هذا عام 1962م ، وتعتبر المغارة كبيرة نسبيا

وتحتوي علي حفريات و صواعد ونوازل كهفية جميلة وغريبة ، و يصل عمرها

الي 45 مليون سنة ، وهي تشبه الشق النازل إلى داخل الارض مما يتيح

للزائر الهبوط اليها واكتشافها ، والخوف من جمالها فهي جميلة حد

الرعب.












ومن الملفت للانتباه و الغريب ان المغارة لها درجة حرارة ثابتة طوال

العام وعلى مدار تعاقب الفصول ، فهي لا تتحرك عن درجة حرارة 17 درجة

مئوية، وفيها بحيرة تدعي بحيرة الامنيات حيث يتداول السكان اسطورة تقول

انه من يرمي قطعة معدنية و يغلق عيناه و يتمنى امنية ما فانها ستحدث ،

و علي النقيض يوجد بالمغارة ما يسمي بالهضبة التعيسة و مفاد ما تداولته

الاساطير ان كثرة النظر لها تجلب النحس والحظ السيء ، و لا شيء طبعا يؤكد

هذه الخرافات.



إرسال تعليق

0 تعليقات