عشق من عالم آخر




عشق من عالم آخر 




كنت في هذيك الليلة نتمشي في زقاق مدينتنا تاع الهم هذيك هاز قرعة تاع شراب

 كيف كل ليلة و قارو الدخان في وذني ،، وقتها قابلة طفلة شابة بزاف في طريق مظلمة 

مكانش فيه ولا حتى لومبة تاع ضوء ولا حتى صوت بشر ثما ، الشبوبية ديالها و زينها يسحرو العينين 

قالتلي بلي راهي حابة نروح معاها مشوار، مكنتش مصدق لي هذا الزين كامل تعرضني انا الهامل لي تفوح مني راحة الفقر و الشراب .

ريحتي و المنظر تاعي مكانوش يعجبو ياما لي جابتني فكيفاش مالا تدعوني هيا نروح معاها ، مكنتش قادر نرفض دعوة كيما هذي .

قلتلها لي قابل نروح معاها ، وقتها تبسمتلي تبسيمة صفراء و قالت حتى لوكان قلت لالا في كل الحالتين راح تجي معايا ،

 مكنتش مهتم لواش راهي تقول كل لي كان يهمني هذاك الجسم المتحوف و الزين الطاغي ، قربت مني خطوة بخطوة و حطت يدها بأظافرها الطويلة على خدودي و شافت في عينيا خسب لي راح ندي منها بوسة !!

يا ربي واش هذي البلاصة ؟ ..وين راني ؟ واش جابني هنا في هذي البلاصة لي تخوف وين راهي فتاتي الزينة ..؟

وقتها كنت في حالة رعب متفكرتش حتى كيفاش وصلت لهذيك البلاصة كل لي نتفكروا هو كي قربة مني هذيك الشابة و من بعد تبدل كلش .

واش هذا الجحيم مارانيش في حلم .

كنت مرمي فلرض في بلاصة كبيرة و فارغة .

وينك..؟ وين روحتي و خليتيني ؟

ساعات و انا نعيط و مكاين حتى مخلوق كنت نمشي في هذاك الظلام لي يخوف

كان طويل بزاف انا نمشي و في كل مرة نلقى روحي في البلاصة لي بديت منها مكنتش فاهم واش راه صاري معايا كل لي كنت قادر نديرو هو اني نعيط على قوة جهدي .

قعدت فلرض في هذيك البلاصة كي حسيت لي مكانش كيفاش نخرج من هنا و انو الوضع معقد معنديش حيلة باش نخرج ، مكنتش نعرف كيفاش وصلت هنا باش نقدر نعاود نخرج .

وقتها بقيت فلرض نبكي متحوش ياما و خايف من هذيك البلاصة وقتها سمعت صوت كان يشبه صوت هذيك الطفلة الشابة كانت تعيط باسمي .

عيطت بكل قوتي شكون انت ؟ قالت فيسع نسيتني حبيبي انا لي عرضتك جاوبتها و كنت حاس انو هيا لي جبتني هنا ، كيفاش تعرفي اسمي ؟

ضحكت بصوت مستفز مكانش حاجة منعرفهاش يا الشباب
 من بعد خرجتلي من وسط هذيك الظلمة و كانت بشكل مش عادي كانت طويلة بزاف .

وقتها عرفت لي هي مش من البشر قربت مني و كانت في
 كل خطوة تصغار فطول حتان وصلت عندي ولت بنفس الطول تاعي تقريبا .

قلتلها واش تحبي مني ؟ وعلاش جيتي بيا حتان هنا ؟ نتي سحارة صح ؟ جاوبنتي لي هي مش سحارة و انها جنية 
عاشقة ليا و قالتلي لي هي تخدم مع وحدة السحارين في
 البلاد و من الصدفة انو هم من اكبر السحارين عندنا .

كانت شابة بزاف اقسملكم انو زينها كان يغزو عقل اي راجل في هذي الدنيا .

كانت تحكي معايا بصوتها الحنين كنت خايف بصح كي شفت في وجها و عينيها نسيت كل هذاك الخوف .

قاتلي لي هي تعشقني و حابة تملكني و تتزوج بيا و اني اذا وافقت تعيطيني كلش من الشهرة و المال و انها تقدر تجيبلي اخبار عن اي بشر و نولي في عينين الناس قارئ للغيب و اذا موافقتش راح نعيش في هذي البلاصة حتى نموت .

مكانش بيدي غير نوافق و منكذبش عليكم اني كمهت حتى في الشهرة و المال .

مكانش عندي حتى شي في العالم الحقيقي باش نتمسك بيه غير امي .

انا شاب فقير بائس مدمن على الخمر و عالة على المجتمع و هذي الطفلة الشابة كانت كيف الكادو "هدية " من عند ربي .

كي وافقت على العرض تاعها انها تعطيني كلش و نعيش في العالم تاعنا الخارجي مقابل اني نكون ملكها هي برك و منتزوجش بأي انثى اخرة فدنيا .

ضرك راني متزوج بيها و نعشق فيها كيف عشقها ليا و عندي بزاااف من الدراهم و الرزق و عندي طفلة منها و الى هذا 

الزمان الناس حاسبيني مجنون و يقولو لي راني نحكي فالريح بصح هم معلابلهمش انو بنتي و عشقي الجنية هم لي نحكي معاهم .

إرسال تعليق

0 تعليقات